الإستدامة

أدركت أبوظبي الحاجة الملحة لتنويع اقتصادها وخفض بصمتها الكربونية مع وصول نسبة انبعاثات غازات الدفيئة بالنسبة للفرد فيها إلى درجات تعتبر بين الأعلى في العالم. وقد تأسست "مصدر"، شركة الطاقة المتجددة متعددة الأوجه التي تعود ملكيتها بالكامل لشركة "مبادلة للتنمية" (PJSC)، بهدف ضمان أمن الطاقة من خلال خلق مزيج متنوع من مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة.

ولعبت أبوظبي دوراً أساسياً في أسواق الطاقة العالمية كمنتج مهم للهيدروكربونيات. وتسعى الإمارة، من خلال "مصدر"، إلى تعزيز مصادرها وخبراتها المستدامة في هذا القطاع للحفاظ على موقعها الريادي في سوق الطاقة التي تبحث بشكل دائم عن مصادر متجددة للطاقة. كما تتطلع أبوظبي من خلال "مصدر" أيضاً إلى تبوء مركز محوري على الصعيد العالمي في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، وبالتالي تعزيز موقعها الحالي في مجال الهيدروكربونيات؛ وتأتي استضافة أبوظبي لمقر "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" تأكيداً على هذه الاستراتيجية. وتؤكد حكومة أبوظبي التزامها بقضايا الاستدامة وتشجيعها لقطاع الطاقة المتجددة القائم على المعرفة والموجه لغايات التصدير. ومن شأن هذا القرار أن يدعم نهج الحكومة في التنويع المستمر لاقتصاد أبوظبي مع توقع إنشاء سوق محلية للطاقة المتجددة.

حقائق حول استدامة محطة شمس1

  • صادقت "محطة شمس1" على آلية التنمية النظيفة (CDM) التابعة للأمم المتحدة في 8 سبتمبر 2009 لتصبح بذلك مخولة للحصول على أرصدة كربونية.
  • تعتبر "شمس1" أول محطة للطاقة الشمسية المركزة تصادق على اتفاقية مشروع "آلية التنمية النظيفة" (CDM) التابعة للأمم المتحدة.
  • يتوقع أن تنتج المحطة حوالي 175 ألف طن من أرصدة الكربون سنوياً وفق آلية التنمية النظيفة على امتداد سبع سنوات قابلة للتجديد مرتين (أي ما يقدر بحوالي 21 عاماً كحد أقصى).
  • يتوقع أن تحول المحطة دون إطلاق 175 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً، أي ما يعادل زراعة 1.5 مليون شجرة أو سحب 20 ألف سيارة تقريباً من الطرقات.

حقوق الطبع محفوظة لشركة شمس للطاقة © جميع الحقوق محفوظة.
إستخدام هذا الموقع يشدد على قبولك لشروط الإستخدام وبيان الخصوصية عبر الإنترنت