النشأة

تعتبر تقنية مجمعات القطع المكافئ من أقدم تقنيات الطاقة الشمسية المركزة، حيث يعود تاريخ نشأتها إلى القرن الماضي حين تم استخدام أول مجمعّ بشكل قطع مكافئ لتوليد البخار. وازدهر البحث والتطوير في مجال تقنيات الطاقة الشمسية الحرارية أواخر عام 1970، حيث استوحيت التصاميم المعمول بها بشكل أساسي من مجمعات القطع المكافئ الأولى تلك. وفي أواخر الثمانينيات، ازدهر الاستخدام التجاري لجميع تقنيات الطاقة الشمسية المركزة، ولاسيما مجمعات القطع المكافئ على وجه الخصوص. ومنذ ذلك الحين، طرأ تحسن مستمر على أداء مختلف المحطات التجريبية للطاقة الشمسية المركزة في البلدان الصناعية مثل الولايات المتحدة الأميركية، واليابان، وإسبانيا، وإيطاليا. وتوصلت شركة "لوز" الدولية المحدودة إلى أهم الاكتشافات في تقنيات مجمعات القطع المكافئ ضمن محطات توليد الطاقة الشمسية التابعة لها، والتي تم إنشائها بين عامي 1984 و1991.

وكانت هذه المحطات-التي تقع في صحراء "موهافي" بولاية كاليفورنيا الأمريكية- أولى محطات مجمعات القطع المكافئ التي تم تطويرها وبناؤها وتمويلها وتشغيلها على أساس تجاري، ومازالت تعمل حتى الآن لتوفر 354 ميغاواط من الكهرباء إلى شبكة شركة "ساوذرن كاليفورنيا إديسون"، وهي تعتبر حتى اليوم المرجع الرئيسي في مجال تقنية مجمعات القطع المكافئ.

حقوق الطبع محفوظة لشركة شمس للطاقة © جميع الحقوق محفوظة.
إستخدام هذا الموقع يشدد على قبولك لشروط الإستخدام وبيان الخصوصية عبر الإنترنت